الشركة العقارية المصرية

كل ما يخص الشركة العقارية المصرية لاستصلاح الاراضي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 احذروا الدفاع عن الباطل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Hany Emara



عدد المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 26/03/2011

مُساهمةموضوع: احذروا الدفاع عن الباطل   السبت مارس 26, 2011 1:12 pm

قال الله مخاطباً نبيه صلى الله عليه وسلم: {إنا أنزلنا إليك الكتاب بالحق لتحكم بين الناس بما أراك الله ولا تكن للخائنين خصيماً واستغفر الله إن الله كان غفوراً رحيماً} النساء.
فربنا جل شأنه يذكّر نبيه صلى الله عليه وسلم أنه صاحب حق, متبع له وحاكم به, ومتحاكم إليه, وأنه ليس بحاجة أبداً إلى المدافعة عن صاحب خيانة, ويدعوه إلى الاستغفار مما يمكن أن يكون قد حصل منه صلى الله عليه وسلم, ثم يوجه الله التحذير مرة ثانية لنبيه صلى الله عليه وسلم, فيقول: {ولا تجادل عن الذين يختانون أنفسهم إنّ الله لا يحب من كان خواناً أثيماً} النساء.
ولا تغفل عن العقوبة هنا, فربنا يقول: {إنّ الله لا يحب من كان خواناً أثيماً}.
والآيات في ذكر فضائح من لا يخشون الله واضحة, كقوله سبحانه وتعالى: {يستخفون من الناس ولا يستخفون من الله وهو معهم إذ يُبيّتون ما لا يرضى من القول وكان الله بما يعملون محيطاً} النساء.
فأين المفر؟ وأين الذهاب؟ وإلى من يلجأ مَنْ أحاط الله به علماً وقدرة وسمعاً وبصراً؟, فهو في نظر الله وفي قبضته وتحت سيطرته وقهره,. وقد صار خوفه من الناس لا من الله.
ومهما يمكن أن يقدّمه المدافع والمجادل عن الباطل وصاحبه, فإنه لا يغني عن صاحبه شيئا يوم القيامة, قال الله سبحانه وتعالى: {ها أنتم هؤلاء جادلتم عنهم في الحياة الدنيا فمن يجادل الله عنهم يوم القيامة أمّن يكون عليهم وكيلاً} النساء.
وهل الخير كله إلا يوم القيامة؟. وهل الشر كله إلا يوم القيامة؟.
يوم لا ولي ولا نصير ولا شفيع ولا مجير ولا مغيث ولا مدافع إلا الله {وعَنــَت الوجوه للحي القيوم وقد خاب من حمل ظلماً} طه.
وقد جاء عند أبي داود وابن ماجه من حديث ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((من أعان على خصومة بظلم, لم يزل في سخط الله حتى ينزِع)).
وقال صلى الله عليه وسلم : ((إن العبد ليتكلّم بالكلمة, ما يتبين فيها, يزِلُّ بها في النار أبعد مما بين المشرق والمغرب)) متفق عليه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه.
وإذا كانت الكلمة الواحدة من الشر تهوي بصاحبها في جهنم هذه المسافة الطويلة! فما بالك بمن هذا حاله ليله ونهاره؟!!
أخي المسلم:
لا تأمن العواقب ما دمت على هذه الأخطاء, فإنك ما تدري إلا وأشد أعدائك هو أخوك المسلم, الذي لم يدخل في هذه الأمراض, وأنت تعرف حقوق المسلم, وما أخطر الوقوع في مخالفتها, فقد قال صلى الله عليه وسلم : ((سباب المسلم فسوق وقتاله كفر)) متفق عليه من حديث ابن مسعود. وقال صلى الله عليه وسلم ((بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم)) رواه مسلم من حديث أبي هريرة. فالشر الذي يجلبه المحتقر للمسلم يفوق كثيراً من الشرور, ويكفيه مصيبة هذا الفعل, فقد حمّل نفسه ما لا يطيق.
حَذَارِِ من التلاعب بحق المسلمين, فقد قال صلى الله عليه وسلم : ((من أكل برجل مسلم أكلة أطعمه الله مثلها من نار جهنم, ومن اكتسب برجل مسلم ثوباً, ألبسه الله مثله يوم القيامة من نار جهنم)) رواه الحاكم وأبو داود وأحمد عن المستورد بن شداد رضي الله عنه.
فما أخطر هذا العذاب على من جعل المسلم وسيلته للوصول إلى مآربه وأهدافه!!.
حسبك يا أخي المسلم أن تكون ناصحاً للمسلمين, وعليك بنفسك.
والله المستعان.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
احذروا الدفاع عن الباطل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشركة العقارية المصرية :: المركز الرئيسي :: رئاسة الشركة-
انتقل الى: